التعامل مع الشخص الذي يسخر منك

الشخص الساخر هو شخص ينقصه الثقه بنفسه؛ مما يدفعه إلى الازدراء من الجميع، و عدم الكف عن احراجهم و جرح مشاعرهم، و اقحامهم أمام مجموعة من الناس بمواقف مخجلة، و إذا أراد مجاملة شخص ما؛ جعل مجاملته خبيثة مبطنة بالسخرية الجارحة، يتصف الشخص الساخر باستفزاز الآخرين بتعليقاته اللاذعة، و غالباً ما يحاول السيطرة على الأفراد بصورة سلبية، و يكثر من المزاح و النقد لمن حوله، و لا يعلم الشخص الساخر أن احترام الآخرين واجب مقدس في جميع الأديان، و أن لكل فرد كرامته التي يجب ألا تمس بشكل غير لائق، لذلك من الجيد معرفة كيف ترد على من يستهزء بك و كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك دون الوقوع في مصيدة الاستهزاء أمام الجميع، و هذا ما سنناقشه خلال هذا المقال بالتفصيل.

كيف ترد على من يستهزء بك

يجب على الشخص الساخر أن يتذكر دائماً أن كل شخص لديه عيب ما و لربما تكون هي ميزة له تمييزه عن غيره من سائر البشر، و لا يوجد شخص كامل أبداً في هذه الحياة مهما حاول أن يظهر خلاف ذلك، و كل شخص لديه نقطة ضعف ما؛ كونه أحسن إخفائها؛ هذا لا يعني أنها غير موجودة.

إليك أهم النصائح التي يجب عليك الحرص على القيام بها، لأنه ستساعدك في التعرف على كيف ترد على من يستهزء بك و عند التعامل مع الشخص الساخر  فيما يلي :-

  • يجب التكلم معه على انفراد كمحاولة لفرض شخصيتك عليه.
  • محاولة اشعاره بأن سخريته منك لا تجلب له إلا خسارة كل من حوله و خسارتك، و بأنها تقلل من قيمته.
  • محاولة طلب منه ألا يستهزء بأحد؛ إنما يجب عليه أن يعامل الجميع بلطف و مودة.
  • الابتعاد عن محاولة قهره و كبته لأن هذه هي الطريقة الجيدة لإثبات أنه قد فشل في جعلك أضحوكة.
  • يفضل الانتقال إلى موضوع آخر عندما يتحدث إليك.
  • الحرص على عدم مجاراته في المزاح و بالتحدث عن الآخرين بسحرية.
  • استفد من كلامه في بعض الأحيان؛ فربما يأتي بأخبار مفيدة.
  • لا تشعره أن سخريته أثرت فيك.
  • عامله بصراحة، و اكشف ما يدور بداخله حول تصرفاته تجاهك.

و في النهاية تذكر أن السخرية نابعة من ضعف الشخصية، و في الغالب لا تقوم على أساس أو سبب وجيه؛ لذلك لا تحاول التغيير من الشخص الساخر؛ طالما أنت تقبلته كما هو؛ لأنك مهما حاولت؛ لن يرضى عنك هذا الشخص أبدا؛ فلا تفقد أعصابك أبدا، و لا تشعره أنك مهتم لما يقول؛ فقط دعه يحترق بناره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *