الرئيس يشارك فى اجتماعات قمة «الـ7 الكبرى»

السيسي وماكرون تصوير : المصري اليوم

يصل الرئيس عبدالفتاح السيسى، اليوم، إلى مدينة بياريتز الفرنسية، للمشاركة فى اجتماعات قمة مجموعة الـ7 الصناعية الكبرى، للعام الجارى، حيث تترأس فرنسا الاجتماعات لهذا العام، بعد أن ترأسته كندا العام الماضى، وتسلم فرنسا الرئاسة العام المقبل للولايات المتحدة الأمريكية.

وتعد مشاركة مصر فى هذه القمة، لكونها ترأس الاتحاد الإفريقى، وإفريقيا تعتبر أول اهتمامات فرنسا لهذا العام، لذا يمكن لمصر تسيير مصالحها من خلال عرض مقترحات وصفقات فى هذه القمة وخصوصا بالاتفاق مع فرنسا، بالإضافة لتقارب الرؤى فى العديد من القضايا الإفريقية، كما أن قضية الإرهاب ستكون حاضرة بقوة خلال أعمال القمة.

وتعقد القمة هذا العام على خلفية الحرب التجارية المعلنة بين الولايات المتحدة، والصين، والتوترات القائمة بشأن التعامل مع إيران، وملف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى «بريكست»، ومن المتوقع مشاركة 24 وفدًا من بينهم الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ورؤساء وزراء اليابان وكندا وبريطانيا، حيث يستقبلهم الرئيس الفرنسى، إيمانويل ماكرون، على مأدبة عشاء، كما يشارك عدد من القادة المدعوين من بينهم قادة جنوب إفريقيا والسنغال ورواندا وبوركينا فاسو وإسبانيا والهند وأستراليا وشيلى، بالإضافة لمشاركة ممثلى الاتحاد الأوروبى والأمم المتحدة وصندوق النقد الدولى ومنظمة التجارة العالمية.

وتشهد القمة أول حضور لرئيس الوزراء البريطانى، بوريس جونسون، حيث سيتم مناقشة ملف «بريكست» الذى وعد بتنفيذه بحلول 31 أكتوبر المقبل، وتعمل فرنسا على تغيير صيغة قمة الـ7 حيث تم اتخاذ قرار بإلغاء صدور بيان ختامى عن القمة لأول مرة، لتجاوز الخلافات وتجنب تكرار سيناريو قمة كندا العام الماضى، فى ظل تعنت الرئيس الأمريكى ترامب، رغبة من فرنسا فى تفعيل تشكيل تحالفات بين الدول الراغبة فى وضع حلول عملية بشأن التحديات الكبرى ومن بينها الحد من انعدام المساواة وحماية كوكب الأرض ومحاربة التغيرات المناخية وتعزيز التعاون مع إفريقيا.

وتعد هذه القمة الأولى للمجموعة الصناعية التى تعقد فى فرنسا منذ قمة دوڤيل عام ٢٠١١، التى تم خلالها دعوة مصر وتونس للمشاركة فى أعقاب اندلاع ثورات الربيع العربى، وتم اتخاذ إجراءات أمنية ومرورية مشددة مع إغلاق المطارات أمام الجمهور استعدادا لوصول القادة، وإعلان بياريتز والمدن المحيطة بها حتى الحدود مع إسبانيا منطقة أمنية حمراء لتأمين القمة ومواجهة أى مظاهرات محتملة مناهضة للقمة.

وتناقش القمة فى ثانى أيامها غدا، عدة قضايا، حيث تعقد جلسة عمل تحت عنوان «الاقتصاد العالمى.. التجارة ومتابعة النقاش حول أجندة الأمن الدولى»، كما تعقد جلسة على مأدبة غداء عمل حول «محاربة انعدام المساواة» بمشاركة ممثلى 6 منظمات دولية هى الأمم المتحدة والبنك وصندوق النقد الدوليان ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية ومنظمة التجارة العالمية ومنظمة العمل الدولية، وتعرض مدير هيئة الأمم المتحدة للمرأة تقرير المجلس الاستشارى حول المساواة بين الجنسين.

يعقب ذلك استقبال رؤساء الدول الإفريقية المدعوين للقمة، وعلى رأسهم الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الاتحاد الإفريقى، ويعقب ذلك جلسة عمل حول «الشراكة بين مجموعة الـ7 وإفريقيا».

وتختتم القمة أعمالها، الإثنين، بجلسة عمل حول «المناخ والتنوع البيولوجى والمحيطات»، يعقبها غداء عمل حول «التحول الرقمى»، ثم الجلسة الختامية للقمة.

المصدر

المصري اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *