اهم العوامل المؤثرة على الضغط الجوي

يعتبر الضغط الجوي أحد المفاهيم والمصطلحات الهامة في عِلم المُناخ والطقس، وقد عرّفه علماء الأرصاد الجوية بأنه وزن عمود الهواء الواقع أو المؤثر على بقعة محددةٍ على سطح الكرة الأرضية تبلغ مساحتها 1 سم² ويعادل هذا الوزن وزن عمود من الزئبق ارتفاعه 760 ملليميتر، وقد تمّ اعتماد مستوى سطح البحر كنقطةٍ مرجعيةٍ لكل القياسات المرتبطة بالضغط الجوي، ويُستخدم الباروغراف، والباروميتر المعدني أو الزئبقي وغيرها من الأجهزة لقياس الضغط الجوي في منطقةٍ ما، أما وحدات مليبار ومليميتر وسنتيميتر وبوصة فتستخدم لقياس معدل الضغط الجوي، وفي هذا المقال سيتعرف القارئ على تأثير الضغط الجوي على الإنسان.

العوامل المؤثرة على الضغط الجوي

الضغط الجوي كغيره من الظواهر الطبيعية تتغير قيمته ارتفاعًا وانخفاضًا نتيجة عدة عوامل يُمكن تحديدها من قِبل مختصي الأرصاد الجوية، وهي:

  • كمية بخار الماء الموجود في الهواء: حيث يتناسب الضغط الجوي تناسبًا عكسيًّا مع كمية البخار؛ فكلما زادت كميته في الهواء انخفض الضط الجوي والعكس صحيح.
  • درجة الحرارة: حيث يتناسب الضغط الجوي في منطقةٍ ما تناسبًا عكسيًّا مع درجة الحرارة؛ فكلما زادت الحرارة انخفض الضغط الجوي والعكس صحيح.
  • الارتفاع عن مستوى سطح البحر: عند سطح البحر يبلغ الضغط 760 مليميتر زئبق لكن كلما انخفض الإنسان تحت مستوى سطح البحر زاد الضغط الجوي وكلما ارتفع إلى الأعلى انخفض الضغط الجوي.
  • حركة الهواء: حيث يتناسب الضغط الجوي عكسيًّا مع حركة الهواء إلى الأعلى باتجاه الغلاف الجوي أي أنّ الضغط ينخفض والعكس صحيح.

تأثير الضغط الجوي على الإنسان

أورد القرآن منذ نزوله مفهوم الضغط الجوي وارتباطه بالعوامل السابقة كما جاء في سورة الأنعام، قال تعالى: (يَجعَل صَدرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّما يَصَّعَّدُ فِي السَّماءِ)؛ فقد أثبتت الآية الكريمة تأثير الارتفاع إلى أعلى على الإنسان بحيث تجعل عملية التنفس صعبةً نتيجة انخفاض الضغط الجوي وتناقص كمية الأكسجين وهذا ما أثبته العلم الحديث، وفيما يلي بعض من:

  • تأثير الضغط الجوي على الإنسان نتيجة الارتفاع: عند الارتفاع عن مستوى سطح البحر يتعرض الإنسان إلى:
  1. الشعور بالألم والضغط المُطبِق على عظام القفص الصدري.
  2. تزايد معدل دقات القلب من أجل توفير كميات الأكسجين المطلوبة لأجهزة وخلايا الجسم.
  3. تختلف حدة الأعراض التي يشعر بها الإنسان بحسب الارتفاع فمثلًا عند ارتفاع 2500م يشعر الإنسان بالدوار والدوخة، وعند 3500م يتزايد الشعور بالدوار مع التعب وأحيانًا فقدان الوعي وهكذا حتى ارتفاع 7500م وما تلاها حيث ينعدم الأكسجين تمامًا ولا بُد من استخدام أسطوانات الأكسجين للتنفس وهي المعروفة بالمنطقة القاتلة.
  • تأثير الضغط الجوي على الإنسان نتيجة الانخفاض: عند الانخفاض عن مستوى سطح البحر بالاتجاه إلى باطن الأرض يتعرض الإنسان إلى:
  1. الشعور بطنينٍ عالٍّ في الأذنين وعدم سماع الصوت أحيانًا.
  2. الرغبة في التقيؤ.
  3. الغثيان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *