علاج التهاب فم المعدة

المعدة إحدى أجزاء الجهاز الهضمي، وهي عضو عضلي أجوف، يصل بين المريء والأمعاء، لها جدار يتكون ممن ثلاث طبقات عضلية، ولها فتحتان، الفتحة العلوية وهي فم المعدة، وتصل بين المعدة والمريء ومنها يدخل الطعام والشراب، والفتحة السفلية، تصل بين المعدة والأمعاء، ومنها يخرج الطعام إلى الأمعاء ليتحول إلى فضلات ويتم إخراجه من الجسم، أما التهاب فم المعدة، هو تهيج أو تأكل يحدث في الجزء العلوي المؤدي إلى المعدة، أو ما يسمى فم المعدة، وسيتمّ تقديم أسباب التهاب فم المعدة خلال هذا المقال.

أسباب التهاب فم المعدة

  • يمكن أن يحدث التهاب فم المعدة، فجأة ويسمى التهاب حاداً، أو تدريجيًا ويسمى مزمنًا.
  • يحدث الالتهاب نتيجة القيء المزمن أو الإفراض في المشروبات الكحولية، أو تناول العقاقير المضادة للالتهاب.
  • يمكن أن تتسبب بها العدوى البكتيرية والفيروسية، مثل بكتيريا الملوية البوابية.
  • الإصابة بسرطان المعدة.
  • الارتجاع المراري وهو ارتجاع الصفراء في المعدة من القناة الصفراوية، التي تتصل بالكبد والمرارة.

أعراض التهاب فم المعدة

  • الغثيان واضطراب متكرر في المعدة.
  • حرقة شديدة مصحوبة بآلم عند تناول وجبات الطعام.
  • وجع وانتفاخ في البطن.
  • عسر الهضم.
  • فقدان الشهية.
  • التقيّؤ المستمر، يصل إلى حد تقيء الدماء.
  • آلم شديد في المعدة عند تناول الأحماض أو شرب القهوة.

تشخيص التهاب فم المعدة

  • التنظير العلوي: وذلك بإدخال منظار داخلي، وهو عبارة عن أنبوب رفيع، يحتوي كاميرا صغيرة، من خلال الفم إلى فم المعدة، للتحقق من وجود التهاب.
  • أخذ خزعة: وهي عملية يتم فيها إزالة عينة صغيرة، من الأنسجة ثم إرسالها، إلى المختبر، للتحقق من وجود التهاب.
  •  تحليل الدم: وذلك باجراء اختبارات دم مختلفة، مثل فحص عدد خلايا الدم الحمراء، لتحديد ما إذا كان هناك فقر دم، ويمكن من خلاله أيضاً التعرف على وجود العدوى الملوية البوابية.
  • فحص البراز: ويتم من خلاله تحديد وجود بعض أنواع البكتيريا المسببة، للاتهاب فم المعدة.

علاج التهاب فم المعدة

إذا ترك التهاب فم المعدة بدون علاج يمكن أن يؤدي إلى سرطان المعدة، وعادة ما يتضمن علاج التهاب فم المعدة ما يأتي:

  • تناول مضادات الحموضة والأدوية الأخرى، مثل مثبطات مضخة البروتون أو حاصرات H-2، لتقليل حموضة المعدة.
  • تجنب الأطعمة الساخنة والتوابل والمخللات وبعض المشروبات كالقهوة وعدم التدخين.
  • بالنسبة للالتهاب الناجم عن عدوى الملوية البوابية، يعطي الطبيب نظاماً مضاداً للعديد من المضادات الحيوية، إضافة إلى عقار مانع للحامض يستخدم للحرقة.
  • إذا كان التهاب فم المعدة ناتج عن فقر دم، يتم إعطاء المصاب فيتامين B12.
  • عدم تناول الأطعمة المهيجة، مثل اللاكتوز من الألبان، أو الغولتين من القمح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *